القديسون الأرثوذكسيون | Orthdox Saints
‏ القديس البار ثيوغنيوس، أسقف بتاليا‎ ‎‏(+523م)‏
15 شباط غربي (28 شباط شرقي)

أصله من كبادوكيا. ترهب حدثاً. خرج إلى الأرض المقدسة حاجاً. انضم إلى أحد الديورة الحديثة الإنشاء. تسلم مدبرية الدير. اشتاقت نفسه إلى هدوء الصحراء. تخلى عن مسؤوليته. انتهى به المطاف في مغارة في القلمون. ثابر على الأصوام والأسهار وكان يبلل بدموعه السلال التي كان يضفرها بيديه. ظهر له الشيطان مرة وطرده من مكانه فلما خرج التقاه ملاك الرب وأمره أن يعود إلى حيث كان ولا يخاف. بعدما جاوز الخمسين، سامه إيليا، بطريرك أورشليم، أسقفاً على بقعة صغيرة اسمها بتاليا قرب غزة. لم يتخل عن الحياة النسكية. كان يعود إلى موضعه كلما سنحت له الفرصة. طريقته في إدارة كنيسته اعتمدت أساساً على استدعاء نعمة الله على الشعب كلما طرأ طارئ وداهمت التجربة. عُرف بصنعه العجائب. هكذا وضع حدجاً لعاصفة مجنونة. زرع صليباً على الشاطئ وأمر البحر ألا يتعداه. كان يصلي بدموع وبلا توقف من أجل خلاص العالم. في نومه كان يتمتم المزامير بتواتر. رقد سنة 523 بعد قليل من رقاده هطل المطر بعد جفاف طال أمده.