القديسون الأرثوذكسيون | Orthdox Saints
سيرة كورنيلوس
13 أيلول شرقي (26 أيلول غربي)‏

كورنيليوس هو أول وثني انضم الى كنيسة المسيح. كان قائد مئة في الكتيبة المسماة "الايطالية" في قيصرية فلسطين وكان ورعا , تقيا, كثير الحسنات, مشهودا له من أمة اليهود. هذا أرسل اليه الرب الاله بطرس مبشرا فآمن كورنيليوس وأهل بيته بالمسيح وحل عليهم الروح القدس , فأمر بطرس بتعميدهم للحال. أخباره نجدها مفصلة في الاصحاح العاشر من سفر أعمال الرسل.
ما لا يذكره العهد الجديد بشأنه, ولكن ورد في التراث, انه عبر بفينيقيا وعرج على قبرص ومر بانطاكيا وتبع الرسل الى أفسس حيث جعل اسقفا على بلدة وثنية صعبة المراس اسمها سكبسيس فعانى الكثير لأجل اسم الرب يسوع, لكنه تمكن, بنعمة الله, من هداية مقدم البلدة ومئتين وسبعين وثنيا. وان مقدم البلدة , المدعو ديمتريس وقد كان فيلسوفا  وزوجته افانثيا وولدهما متريان قد أحصتهم الكنيسة قديسين لأنهم كانوا أول المؤمنين المعتمدين في البلدة.
أما كورنيليوس فيقال أن الله أنبأه بساعة موته قبل حين وأنه رقد بسلام. وبمرور الزمن, نسي العباد قبره وأهملوه, فظهر لأسقف ترواس, شمالي غربي تركيا الحالية, واسمه سلوانس , ودله على القبر وأمره أن يبني له كنيسة فوقه , وهكذا كان.

طروبارية القديس كورنيليوس قائد المئة باللحن الرابع

صرتَ مشابهاً للرسل في أحوالهم، وخليفةً في كراسيهم، فوجدتَ بالعمل المرقاة إلى الثاوريا، أيها اللاهج بالله. لأجل ذلك تتبعتَ كلمة الحق باستقامةٍ، وجاهدتَ عن الإيمان حتى الدم، أيها الشهيد في الكهنة كورنيليوس. فتشفع إلى المسيح الإله أن يخلص نفوسنا.

قنداق للقديس باللحن الرابع

إن الكنيسة قد تقبَّلتْك باكورة مقدَّسة من الأمم منيراً إياها بأفعالك الفاضلة يا مسار الأمور الشريفة، كورنيليوس المتأله العزم.